مكتبة الإسكندرية توقع إتفاقية تعاون مع جامعة الإسكندرية

ليلى خليل

شهدت مكتبة الإسكندرية صباح اليوم توقيع مذكرة تفاهم بين المكتبة وجامعة الإسكندرية، خاصة بتجديد مركز الإسكندرية للدراسات الهلينتسية التابع لقطاع البحث الأكاديمي بالمكتبة،

وذلك بحضور كلاً من الدكتور أحمد زايد؛ مدير مكتبة الإسكندرية، والأستاذ الدكتور عبد العزيز قنصوة؛ رئيس جامعة الإسكندرية.
تعد هذه المذكرة امتداداً لمذكرة التفاهم السابق توقيعها بين الطرفين في عام 2007، والتي أسفرت عن إنشاء مركز الإسكندرية للدراسات الهلينستيه.

وأعرب الدكتور أحمد زايد عن سعادته بوجود مثل هذا التعاون الممتد بين المكتبة والجامعة، وقال أن هناك علاقة قوية تجمع المؤسستين،

مؤكداً علي أهمية هذا المركز للباحثين، مضيفاً أن المكتبة بصدد توسيع نشاطها مع الجامعة وإنشاء برامج أخري.

وقال الدكتور قنصوه في كلمته أن المكتبة هي منارة الدولة المصرية وأن جامعة الإسكندرية تعتبر امتداداً لها وأن هناك انفتاح مع جامعات العالم،

وأن الهدف هو تطوير برامج أكثر مع المكتبة وزيادة التعاون مع الجامعات الدولية، كما أضاف أن هناك شراكة مع المكتبة لإنشاء كلية للدراسات العليا.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

وقد ذكر الدكتور /عماد خليل كبير باحثين ومشرف على مركز الاسكندرية للدراسات الهلينستية بمكتبة الإسكندرية، ان المركز قد تم انشائه بمقر المكتبة منذ عام 2008،

وهو مركز متميز للدراسات الهلينستية على مستوى الدراسات العليا، إذ يضم على وجه الخصوص تخصصات اللغات والآداب والتاريخ والفلسفة والاثار،

حيث تمنح جامعه الإسكندرية درجتي الماجستير والدكتوراه للدارسين بالمركز وفق القواعد المتبعة في منح الدرجات العلمية والشهادات بالجامعة.

جدير بالذكر أن هذه المذكرة هي استمرار للتعاون القائم بين مكتبة الإسكندرية وجامعه الإسكندرية،

والذي بدأ منذ انشاء المكتبة، وامتد على مر السنوات إلى شتي المجالات والأنشطة التي تتم بالتعاون بين الجهتين.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة الان