مصر.. ترسل وجبات إفطار وسحور طازجة إلي غزة .يومياا

أميرة إبراهيم/
يواصل الهلال الأحمر المصرى بالتعاون والتنسيق الهلال الأحمر الفلسطينى يوميا تجهيز ونقل وجبات إفطار وسحور من مصر لقطاع غزة، لتصل للأشقاء ضحايا العدوان الإسرائيلى من النازحين بمناطق رفح.
يتم تجهيز الوجبات داخل المطبخ الإنسانى الكائن فى مدينة الشيخ زويد بشمال سيناء على مدار الساعة، وداخله يتم طهى وإعداد وجبات الإفطار والسحور الطازجة، ونقلها يوميًا عبر الجسر البرى الرابط بين المراكز اللوجيستية للهلال الأحمر المصرى وقطاع من خلال فريق من المتطوعين.
وقال اللواء محمد عبدالفضيل شوشة، محافظ شمال سيناء، إن هذه الوجبات مخصصة للأسر النازحة فى قطاع غزة، وتجهز بمركز الإمداد الغذائى بالمطبخ الإنسانى بمدينة الشيخ زويد بشمال سيناء، بمعدلات إنتاج 16 ألف وجبة إفطار وسحور يوميًا مخصصة لأبناء قطاع غزة، وطهى 40 ألف رغيف خبز طازج عن طريق خط إنتاج الخبز بالمركز تنقل مع الوجبات، فضلًا عن تجهيز السلات الغذائية، وايصالها إلى النازحين فى قطاع غزة.
وأوضح أن مركز الإمداد الغذائى يدعم جهود الهلال الأحمر المصرى فى توفير الاحتياجات الأساسية للأسر الفلسطينية المتضررة من الأزمة الحالية بقطاع غزة، ويأتى مع استراتيجية الهلال الأحمر المصرى لتوسيع نطاق خدماته الإنسانية وتلبية احتياجات التغذية للأسر الفلسطينية فى ظل الظروف الحالية.
وأوضحت بيانات الهلال الأحمر المصرى الرسمية، أنه بدأ العمل فى المطبخ منذ بداية شهر رمضان تحت شعار “مطبخ إنسانى يُطعم أملًا”، ضمن خدمات مركز الإمدادات الغذائية لدعم غزة التابعة للهلال الأحمر المصرى وداخله لا تتوقف عجلة العمل لحظة واحدة، وينقل رسالة إنسانية نبيلة مفادها ” ليست فقط اطعام ولكن لإسعاد القلوب، وتقديم يد العون فى ظل الظروف الصعبة”.
يذكر أنه مهام تطوع يوميه لخدمة الاشقاء فى غزة ينفذها شباب الهلال الأحمر المصرى، حيث ينتقلون من مصر إلى غزة عبر بوابة معبر رفح، وويواصلون مهامهم الإنسانية فى بناء المخيمات واستقبال المشردين من الحرب، وتقديم المساعدات والدعم النفسى والترفيه للأطفال والأسر.
شباب الهلال الأحمر المصرى، ينفذون مهامهم جنبا إلى جنب مع فرق الهلال الأحمر الفلسطينى فى محبة وتآخى على الخير.
وسبق وأعلن الهلال الأحمر الفلسطينى، أنه استكملت طواقم الهلال الأحمر الفلسطينى بالشراكة مع الهلال الأحمر المصرى المرحلة الثانية من المخيم المصرى لإيواء النازحين فى منطقة مواصى خانيونس، حيث تم إقامة 139 خيمة وتسكين 139 عائلة فيها.
وتوضح بيانات معسكر الإيواء الثانى الذى أقامه الهلال الأحمر المصرى بغزة، أنه يستهدف توفير مكان إقامة لنحو 4000 شخص ومزود بالكهرباء ودورات مياه، ومقررا أن يتبعه مستشفى ميدانى فى مدينة رفح الفلسطينية ومخيم آخر شمال دير البلح وسط قطاع غزة، ومركزين لتوزيع المساعدات فى رفح فى إطار جهود مصر لتخفيف معاناة الشعب الفلسطيني.
وسبق وقام الهلال الأحمر المصرى معسكر إغاثة على مساحة 100 فدان فى خان يونس جنوبى قطاع غزة، يشمل إقامة 1050 خيمة إعاشة كاملة.
وقال المهندس محمد حسن مسئول الاستجابة عن العمليات داخل قطاع غزة من الهلال الأحمر المصرى أن الهلال الأحمر المصرى منذ أن بدأ فى الاستجابة فى بداية الاعتداء على قطاع غزة وهو يقدم الخدمات عن طريق إيصال المساعدات وتجهيزها واستقبالها وإدخالها إلى قطاع غزة، لكن مع تطور الأحداث.
وأوضح أنه سبق وبدأ العمل فى إنشاء أول مخيم داخل قطاع غزة يتسع لـ 7 آلاف شخص كمرحلة أولى، وتقديم كل التجهيزات من الهلال الأحمر المصرى ومن الدولة المصرية، ويقوم الهلال الأحمر المصرى بتقديم كل الخدمات اليومية الحياتية والإغاثية المطلوبة من طعام وغذاء للمقيمين بالمخيم وحتى انتهاء الأزمة.
مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة الان