محاضرة عن أمراض التخاطب الأكثر شيوعًا بمكتبة الإسكندرية

ليلى خليل

تنظم مكتبة الإسكندرية من خلال وحدة برامج ذوي الاحتياجات الخاصة بقطاع المكتبات محاضرة

بعنوان “أمراض التخاطب الأكثر شيوعًا”، تلقيها الأستاذة الدكتورة داليا مصطفى عثمان، وذلك الساعة العاشرة والنصف صباح يوم الخميس 1 فبراير،

بقاعة الأغراض المتعددة بمركز مؤتمرات مكتبة الإسكندرية.

حصلت الأستاذة الدكتورة داليا مصطفى عثمان على درجتي الماجيستير والدكتوراه في أمراض التخاطب،

وتشغل حاليًا منصب أستاذ أمراض التخاطب بكلية الطب بجامعة القاهرة. الأستاذة الدكتورة داليا مصطفى عثمان لديها خبرة أكثر من 25 عامًا في مجال أمراض التخاطب،

وهي عضو الجمعية الأمريكية للكلام واللغة والسمع ASHA، وحصلت منها على شهادة الكفاءة الإكلينيكية،

كما تم منحها جائزة التعليم المستمر مرتين في عامي 2014 و2018 من مجلس الجمعية.

ولها الكثير من المؤلفات على سبيل المثال لا الحصر منهج المهارات الاستقبالية والتعبيرية للغة العربية،

وبرنامج التأهيل التخاطبي للضعف السمعي، ومجموعة البراكسيس اللفظية، ومجموعة المهارات البراجماتية الاجتماعية.
تتناول المحاضرة عدة محاور هامة منها الخطوط العريضة الخاصة بأمراض التخاطب الأكثر شيوعًا

وكيفية التعامل معها والمؤشرات التي قد تنذر باحتمال وجودها؛ بهدف المساهمة في توجيه الأهل والمرضى بطريقة صحيحة،

مما يساهم بدوره في التعجيل بتقديم الرعاية والتأهيل اللازمين لهؤلاء المرضى، والأمر الذي سيؤدي بدوره إلى تطوير مهارات التواصل

والتفاعل الاجتماعي لديهم وسوف يساهم أيضًا في رفع معنوياتهم وتحقيق استقلاليتهم وزيادة ثقتهم بنفسهم.
وسوف يتم إلقاء الضوء على التأخر اللغوي الناتج عن تأخر القدرات الذهنية، متلازمة داون، اضطراب طيف التوحد، اضطراب التواصل الاجتماعي،

الديسبراكسيا اللفظية، الشلل الدماغي، الضعف السمعي، التلعثم والمشاكل الخاصة بطلاقة الكلام، صعوبات التعلم،

تشتت الانتباه وفرط الحركة، الأفازيا وأمراض اللغة والكلام المُكتسبة الناتجة عن الأمراض العصبية.
تأتي تلك المحاضرة في إطار دور مكتبة الإسكندرية الفعَّال والرائد لخدمة وتوعية فئات المجتمع المختلفة،

حيث إنها تولي اهتمامًا خاصًّا بذوي الاحتياجات الخاصة من خلال الفعاليات المختلفة والأنشطة المقدمة بشكل مستمر لهم؛

لتشجيع القراءة وتنمية المواهب والمهارات الحياتية والفكرية لنشر الوعي والمعرفة كذلك تعليمهم المهارات اللازمة لتأهيلهم لسوق العمل،

والاهتمام بالتعليم الإبداعي والتفاعلي والثقافي، حيث يتم توفير برامج وأنشطة ثقافية وورش عمل تفاعلية خلال العام لكافة فئات

وأعمار ذوي الاحتياجات الخاصة، وأيضًا محاضرات عن بُعد ودورات تدريبية، هذا وبالإضافة إلى محاضرات توعوية وإرشادية لأولياء الأمور لكيفية التعامل مع أبنائهم من ذوي الاحتياجات الخاصة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة الان