بمناسبة اختياره شخصية معرض القاهرة الدولي للكتاب.. مكتبة الإسكندرية تستعرض أرشيف سليم بك حسن

ليلى خليل

تستعرض مكتبة الإسكندرية من خلال مركز توثيق التراث الحضاري والطبيعي التابع لقطاع التواصل الثقافي بالمكتبة أرشيف سليم بك حسن رائد علم المصريات

وأحد فرسان الجيل الأول من المصريين الذين عملوا في علم المصريات والحفائر وتلميذ فارس علم المصريات أحمد باشا كمال

وأول مدرس في جامعة فؤاد الأول يدرس علم المصريات من تاريخ وآثار وفنون ولغات مصرية قديمة، ويرجع إليه الفضل في وضع أسس علم الحفائر وإدارة المواقع التراثية، وقد ترك لنا علم ينتفع به لأجيال قادمة.
ويعد مشروع توثيق أرشيف سليم بك حسن واحد من مشروعات مكتبة الإسكندرية الرائدة في توثيق التراث الوثائقي

وإتاحته للمتخصصين والدارسين والجمهور ليفتح مجالات للبحث والتنوير، حيث يتكون الأرشيف من 3120 وثيقة متنوعة من مخطوطات كتبت بخط يد دكتور سليم حسن بالعربية والإنجليزية والفرنسية

وصور فوتوغرافية وخرائط تتناول عدد من الموضوعات الرئيسية منها: حفائره في هضبة الجيزة من عام 1929 – 1939 ولمدة عشر مواسم حفائر كشف خلالها عما يزيد عن 100 مصطبة في الجبانة الشرقية بالجيزة

من بينها الباب الوهمي لباسششت وهي طبيبة من الدولة القديمة والمجموعة الجنائزية للملكة خنتاكوس، وحفائره في سقارة خلال موسم حفائر 1937-1938.

ويحتوي الأرشيف أيضاً على مخطوطة سليم حسن الخاصة بنشر حفائره لكشفة الطريق الصاعد لهرم ونيس.
ومن الموضوعات الرئيسية التي يضمها الأرشيف أيضاً ذات قيمة علمية وثقافية وربط بدور المصريين في إنقاذ التراث الإنساني والمصري بالنوبة

وهو تقرير سليم بك حسن عن إنقاذ آثار النوبة والذي يعد وثيقة المشروع الرئيسية التي اعتمدت عليه اليونسكو في حملتها الكبرى والرائدة لإنقاذ آثار النوبة.

ويضم الأرشيف مجموعة نادرة من توزيع الموارد البشرية وفرق العمل وأساليب التوثيق المستخدمة والتي خطها سليم حسن باللغات العربية والفرنسية والإنجليزية واضعًا منهجًا مصريًا يحتذى به في التخطيط للمشروعات التراثية الكبرى،

بالإضافة إلى عدد من الأبحاث الخاصة بدكتور سليم حسن كتلك التي تتناول نصوص معركة قادش وقاموس لأسماء المدن المصرية القديمة.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

عرض الأرشيف بمعرض جرونوبل عام 2004 على هامش اجتماعات اليونسكو بفرنسا وأقيمت عدة معارض له منها معرض استمر لأسبوعين بمكتبة الإسكندرية عام 2015

وكذلك معرض بالمتحف المصري عام 2016، و معرض بالمتحف القومي للحضارة المصرية بحضور أسرته في سبتمبر 2023.

جدير بالاشارة أنه قد تم حصر ونشر للأرشيف على قاعدة بيانات أرشيفات علماء المصرية بالمعهد الفرنسي للآثار الشرقية عام 2015 ونشرت أوراق بحثية خلال الدراسات التي تمت على الأرشيف خلال عميات التصنيف والرقمنة

ومنها مؤتمر التراث الدولي بجامعة المنيا عام 2013.
وقام مركز توثيق التراث الحضاري والطبيعي التابع لقطاع التواصل الثقافي بمكتبة الإسكندرية بعملية تصنيف

ورقمنه وتوثيق الأرشيف من خلال عمل كتالوج علمي للأرشيف استمر العمل عليه من 2015 وحتى 2023 من أجل عمل قاعده بيانات خاصة بهذا التراث الوثائقي

روعي به الأخذ بالمقاييس الدولية لتوثيق الأرشيفات وعمل قواعد بيانات لها والتي ينظمها المركز الدولي للأرشيفات وذلك من أجل إتاحتها بأسلوب علمي سلس وبسيط يضمن سهولة الوصول للمعلومة.
جدير بالإشارة أن هذا المشروع كان له جانب تدريبي يحقق أحد أهداف المكتبة في تدريب الشباب.

وتأهيلهم لسوق العمل في مجال المشروعات التراثية فتدرب به ما يقارب 60 شاب وشابة من خريجي الكليات المتخصصة أحفاد سليم حسن حيث استكمل الأحفاد مشوار الرواد.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة الان