الأونروا: نشكر مصر على فتح معبر رفح.. وإسرائيل تتعنت فى دخول المساعدات

أميرة إبراهيم/
وصفت تمارا الرفاعي مسؤول العلاقات الخارجية بمنظمة الأنروا، الوضع في رفح الفلسطينية بالسيئ للغاية، موضحة: ” الوضع في رفح  سيئ جدا من أول الحرب يتم  طرد سكان غزة عبر أوامر إخلاء لمناطقهم وأول دفعة كانت من شمال قطاع غزة إلى المناطق الوسطى، ثم نزوحهم للجنوب، والآن في رفح 1.5 مليون نازح نزحوا أربع أو خمس مرات”.
أضافت خلال مداخلة  عبر تطبيق زووم ببرنامج “كلمة أخيرة” الذي تقدمه  الإعلامية لميس الحديدي على شاشة  ON  : “هم مكدسين بأقصى الجنوب قرب الحدود المصرية داخل ملاجيء الأنروا وحولها في الشارع من خلال خيام من البلاستيك أو العراء”.
ووجهت الشكر لمصر لإدخالها المساعدات لقطاع غزة لكنها في ذات الوقت طالبت  بضرورة أن يقف المجتمع الدولي لاستمرار تدفق المساعدات الإنسانية لتخفيف التعنت الإسرائيلي في دخول تلك المساعدات قائلة : “المساعدات التي تدخل رفح لازالت قليلة بسبب العراقيل الأمنية الإسرائيلية التي تتشدد في الإجراءات”.
أكملت : “نشكر مصر على فتح معبر رفح، ووقوفها إلى جانب الفلسطينيين والأونروا، ونحن طالبنا مرارا وتكرار مرور المساعدات عبر معبر كرم أبو سالم لأن معبر رفح هو معبر أفراد بالأساس، والحياة في رفح صعبة لايوجد أمن بسبب القتال المستمر ولا الغذاء الكافي ولا الخدمات الصحية الكافية”.
وعن حديث إسرائيل عن الممرات الإنسانية من رفح قالت : “لايوجد أي سبيل  لوجود ممرات إنسانية والحديث عن عودتهم للشمال مستحيل فوادي غزة مغلق  وشمال القطاع دمر بنسبة 60% وهناك أسلحة موجودة قد تنفجر في أي وقت”.
وعن أوضاع النازحين قالت : “مشهد المخيمات المكدس بالمليون ونصف هم اليوم يحتلون ويفترشون الشوارع العراء وهناك ملاجيء للأونروا لكن عددهم خارج  المخيمات يساوي مابداخلها و أي عملية عسكرية تشرد المزيد من الناس فالوضع كارثي.
وعن أوضاع الأونروا، قالت: نتعرض لضغوط شديدة سياسيا وماليا وهناك بلدان كثيرة  جمدت مساعدتها للأونروا، ولازلنا نقدم خدماتنا عبر المخزون السابق، حيث كنا اشترينا وجهزنا بعض المخازن، ولازلنا نقدم مساعدات، ونعاني من أزمة مالية وضغوطات سياسية، ويزداد الضغط السياسي كل دقيقة وكل ساعة، ولو لم تغير هذه الدولة مواقفها سنواجه كارثة، لأن الأونروا هي الوكالة الإنسانية في غزة”.
وأكد طاهر النونو المستشار الإعلامى لرئيس المكتب السياسى لحركة حماس، أن الأشقاء فى مصر يبذلون جهودا على مستوى الوساطة أو المساعدة الإنسانية، ونشكرهم على هذه المساعدات، لافتا إلى أن الشعب الفلسطينى متمسك بأرضه وحقوقه ومستعد للموت على أرضه، ونحن ندعم الشعب المصرى الرافض لأى تهجير.
وأضاف طاهر خلال مداخلة ببرنامج “فى المساء مع قصواء” الذى تقدمه الإعلامية قصواء الخلالى على قناة cbc، أن الاحتلال يظهر دوما أن المشكلة فلسطينية فلسطينية ليتهرب من الموقف، ودائما يصدر أزمته الداخلية على حسابنا، ويحملنا مسئولية خلافاته وفشله، وكل الفصائل الفلسطينية على قلب رجل واحد وموقفنا هو موقف الدولة المصرية الرافض لأى محاولات تهجير.

تابع، يدخل بالكاد من 5 إلى 6 شاحنات لشمال قطاع غزة، والوضع الإنسانى شديد الصعوبة، ودعونا العالم لفك هذا الحصار ومحاولة التجويع للشعب الفلسطينى، ولكن نقول لهم شعبنا صامد، لافتا إلى أن الموقف العربى متفاوت ومعظمها دون حجم المأساة والكارثة، ونحن نحتاج لتطبيق أمين ودقيق لقرارات القمة العربية.

وأكد أننا فى حاجة لإدخال المساعدات ووقف إطلاق النار، وإنهاء الاحتلال والحصار بشكل جذرى على الشعب الفلسطينى، ولابد من حل، وآن الآوان أن تقول أمتنا العربية كلمة واضحة بان إنهاء الاحتلال هو عنوان الاستقرار فى المنطقة.

استطرد، نريد موقف عربى صارم لوقف العدوان ودعم الجهود التى تقوم بها مصر وقطر، والأمة العربية والإسلامية لديها المقدرة على الضغط ووقف الاحتلال، ونحن مستعدون للأسوأ وكل الاحتمالات والدفاع عن الشعب الفلسطينى، والاحتلال فشل وسيفشل فى تحقيق أهدافه وسيذهب ويجر أذيال الخيبة، ونحن على يقين بأننا سننتصر بإذن الله.

طالب أهالي المحتجزين الإسرائيليين لدى “حماس”، اليوم السبت، بإجراء صفقة تبادل رهائن فورية مع الحركة الفلسطينية، كما طالب المتظاهرين باستقالة نتنياهو بسبب سوء تعاملة مع أزمة الحرب فى غزة.
ونقلت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية، مساء اليوم السبت، عن بعض أهالى وذوى المحتجزين الإسرائيليين لدى حركة حماس فى قطاع غزة، الإسراع فى إجراء صفقة تبادل رهائن بدعوى أن أولادهم فى خطر.
وفى سياق متصل، حذّر المكتب الإعلامى الحكومى فى قطاع غزة، فى وقت سابق اليوم، من كارثة ومجزرة قد تُخلف عشرات آلاف القتلى والجرحى فى حال اجتياح القوات الإسرائيلية محافظة رفح.
وقال المكتب الإعلامى الحكومى فى بيان: “نحذر من كارثة ومجزرة عالمية قد تخلف عشرات آلاف الشهداء والجرحى فى حال تم اجتياح محافظة رفح ونُحمّل الإدارة الأمريكية والمجتمع الدولى والاحتلال “الإسرائيلى” المسئولية الكاملة”.
مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة الان